دكتور مصطفى السيد: العقل المصري يتميز بالنبوغ

دكتور مصطفى السيد :فقدت زوجتى بسبب مرض السرطان والعقل المصري يتميز بالنبوغ





أول لقاء مع الدكتور مصطفى السيد


العالم المصري الكبير الدكتور مصطفى السيد الحاصل على أعلى وسام أمريكى في العلوم، والذي تسلمه من الرئيس الأمريكي جورج بوش لنجاح تجاربه بنسبة 100% لعلاج مرض السرطان.


أكد خلال لقاءه مع برنامج "الحياة اليوم" أن اختياره للحصول على أعلى وسام امريكى في العلوم جاء من خلال ترشيحات علماء أمريكيين بسبب تطبيقه للنانوتكنولوجى في علاج مرض السرطان خاصة أن السرطان والسكتة القلبية هما السببان الرئيسيان لمعظم حالات الوفيات في العالم مشيراً إلى أنه فقد زوجته وأم أولاده بسبب مرض السرطان وأضاف أنه قام بتجربة أسلوب علاجه على الخلايا السرطانية ثم قام بتجربته على حيوانات التجارب، وبالفعل أكدت التجارب أنه يتم تدريجياً تخلص الجسم من السرطان، وأنه الآن يتم تجربة العلاج على المرضى بالسرطان في مراحلهم المتأخرة من خلال 3 مستشفيات في أمريكا حيث يجرب الجراحون هذه الطريقة في علاج السرطان وفى نهاية التجارب سيقوم هؤلاء الجراحين بعرض نتائجهم على الحكومة الأمريكية.

نتائج طيبة


وأشار إلى أن الأبحاث التي قام بها تمت على مدى خمس سنوات، وأنه بعد تصريح الحكومة الأمريكية لاستخدام هذه الطريقة سيتم تعميمها على مستوى العالم بعد أن تظهر نتائج استخدامها من خلال الجراحين ويمكن أن يحدث ذلك خلال خمس أو ست سنوات.

وأكد أن السرطان لوكان في جسم الإنسان من الخارج يمكن أن تتم عملية العلاج له في عيادة الطبيب ويغادر بعدها المريض العيادة، وأضاف أن الإنفاق على الأبحاث في الولايات المتحدة الأمريكية أعلى بكثير من حجم الإنفاق في أوروبا ولذلك فإن النتائج التي يتم التوصل إليها في أمريكا أكبر من أى مكان آخر .

مصر أصل النجاح
وقال العالم المصري الكبير الدكتور مصطفى السيد أن الأساس العلمي الذي حصل عليه من جامعة عين شمس كان هو الأساس لأن يقوم بأبحاثه المتقدمة في أمريكا، وأنه تعلم تعليماً لا يمكن أن يتعلمه في أمريكا لكن من حسن حظه أن أمريكا تنفق على الأبحاث إنفاقا كبيراً وحول حجم الإنفاق على أبحاثه في أمريكا لعلاج السرطان قال إنه يبلغ 180 ألف دولار سنوياً وأنه قام بهذه الأبحاث مع ابنه الجراح على مدى خمس سنوات.

وواصل الدكتور مصطفى السيد أن الحكومة الأمريكية تقوم سنوياً بعمل ورشة عمل في المركز القومي للبحوث في القاهرة حول أبحاث النانوتكنولوجى وأنه يتعاون حالياً مع دكتور هاني الناظر رئيس المركز وعلماء المركز، كما يتعاون مع دكتورة منى بكر أفضل عالمة مصرية في النانوتكنولوجى، والتي لديها حالياً 18 طالباً وتزور أمريكا باستمرار حيث حصلت على دكتوراه من أمريكا منذ 7 سنوات.

وقال إن الرئيس الأمريكي جورج بوش هو الذي يسلم فقط أعلى وسام أمريكى في العلوم لكن الترشيح للوسام يكون من خلال العلماء الأمريكيين حيث يتم تشكيل لجنة في البيت الأبيض لاختيار اسم من الأسماء التى يتم ترشيحها من قبل العلماء وقال إنه شعر بالفخر بعد أن قامت الصحف الأمريكية الكبرى بوصفه عالم مصري أمريكي.

شكر خاص

وشكر أساتذته العظام في مصر الذين تتلمذ على أيديهم خاصة دكتور طلبه والدكتور التركي عليه رحمة الله لأنهم كانوا من أعظم العلماء في العالم ولولاهم ما حصل على هذه الجائزة العالمية وحول علاقته بالعالم المصري الكبير الدكتور أحمد زويل، أكد أنه رشح دكتور زويل لجائزة نوبل أكثر من مرة وتحدث أمام لجنة نوبل عن أعمال الدكتور زويل وإنجازاته وكان ذلك من أسباب فوزه بجائزة نوبل وإنه يتقابل مع الدكتور زويل دائماً في اجتماعات علمية في أمريكا كما أن دكتور زويل أبلغه قبل أيام بأنه تم ترشيحه بجائزة زويل العلمية مؤكداً أن ذلك شرف له.


وأشار إلى أن مصر بدأت منذ عامين تنفق بشكل جيد على الأبحاث العلمية وتوفد العلماء للخارج مؤكداً أن العقول المصرية من أفضل العقول في العالم وحول برنامج زيارته لمصر قال إنه سيحضر لمصر ، ويواصل تعاونه مع العلماء المصريين في المركز القومي للبحوث ومع الدكتورة منى بكر وحول تواجده في السعودية حالياً قال إن جامعة الملك عبد الله قامت بدعوته لزيارة الجامعة خاصة أن الملك عبد الله ابن عبد العزيز رصد 20 بليون دولار لها وأن هذه الجامعة تستقطب العلماء المتميزين من كافة أنحاء العالم، كما أن هناك جامعات أمريكية، وأوروبية تشترك مع جامعة الملك عبد الله في إجراء الأبحاث العلمية المتقدمة وأن هذه رؤية ثاقبة من الملك عبد الله.
وأضاف أنه للمرة الثانية خلال 13 عاماً يقوم بأداء مناسك العمرة، وأنه يتعاون في أبحاثه العلمية مع ابنه وهو جراح في أفضل جامعة أمريكية مشيراً إلى حضور ابنه إلى مصر حيث شارك في عدة مؤتمرات علمية، كما إن ابنه يقوم بتعليم أطفاله حالياً اللغة العربية، وأكد دكتور مصطفى السيد أن أحفاده يتنافسون كل عام على من يحضر معه لمصر خاصة أن لديه أربع عائلات، كما إن أحفاده يذهبون لزيارة الأهرامات وشرم الشيخ ويقوم هؤلاء الأحفاد بوضع صورهم أثناء زيارتهم لمصر في حجراتهم عند العودة لأمريكا.

حب مصر 

وأشاد دكتور مصطفى بخفة الدم المصرية وكرم الأخلاق، والحنان المصري مؤكداً أنه يفتقد ذلكأثناء وجوده في الخارج وقال إن 60% من الذين يتتلمذون على يديه حالياً من الصين، كما إن الصينيين يقومون حالياً بنفس الأسلوب الأمريكي في إجراء الأبحاث.


وحول أوقات الاسترخاء بالنسبة قال إنه لايمكن أن ينام دون أن يرى من خلال الدش فيلماً مصرياً عبر القنوات الفضائية المصرية، والعربية خاصة أفلام نجيب الريحاني، وإسماعيل ياسين لأنها تعيده إلى شبابه وإلى ذكرياته الجميلة في مصر، كما يحب الاستماع إلى أغاني أم كلثوم المصورة تليفزيونياً والتي كان نصف من يحضرها من السيدات سواء بالنسبة لأم كلثوم أثناء الغناء أو بالنسبة لهذا الجمهور المنضبط.

 

 



HELIX_NO_MODULE_OFFCANVAS